الفاتحة لِمُرور  واحد وعشرون عاماً على فراق

"عمّار نجيب علّوش"

ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار.

والدك وإخوانك.

Jordanmaakstudio.com


 

الفاتحة لِمُرور عشرون عاماً على رحيل

"عمّار نجيب علّوش"

أبت والدتك إلا أن ترقد بجوارك لتؤنس وحدتك.

والدك وإخوانك.


 

الفاتحة لِمُرور تسعة عَشر عاماً على فراق

"عمّار نجيب علّوش"

وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لِمُرور ثمانية عَشر عاماً على رحيل

"عمّار نجيب علّوش"

سيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لمرور سبعة عَشر عاماً على غياب

"عمّار نجيب علّوش"

رحّلوك عن الدار لكنك بالجوار.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لِمُرور ستة عَشر عاماً على رحيل

"عمّار نجيب علّوش"

يموت الحق وتبقى الحقيقة.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لِمُرور خمسة عَشر عاماً على غياب

"عمّار نجيب علّوش"

غُيب ولن يَغيب.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة على غياب

"عمّار نجيب علّوش"

16/08/1981 يوم أبصرت النور.

14/10/1999 يوم أطفئ ذلك النور.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لِمُرور أربعة عَشر عاماً على ترحيل

"عمّار نجيب علّوش"

وذكّر فإن الذكرى تنفع المؤمنين.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لِمُرور ثلاثة عَشر عاماً على رحيل

"عمّار نجيب علّوش"

ألَمْ تَرى كَيف فَعلَ رَبُكَ بأصّحابِ الفيلْ.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لِمُرور إثنى عَشر عاماً على رحيل

"عمّار نجيب علّوش"

و ذكّر إن نفعت الذكرى.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لِمُرور أحد عَشر عاماً على تَرْحيل

"عمّار نجيب علّوش"

إن الله يُمهِل ولا يُهمِل.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لِمُرور عَشر سَنواتٍ على تَغييب

"عمّار نجيب علّوش"

تَمرُ السَنوات وطيّفك يلازمنا حتّى المَمات.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لمرور تسعة أعوام على تفريق الغالي

"عمّار نجيب علّوش"

تمضي السنين بذكرى ملؤها الشوق والحنين.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لأغلى الأبناء

"عمّار نجيب علّوش"

ثمانية أعوام وأنت في القلوب على الدوام.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لأزكى الأرواح

"عمّار نجيب علّوش"

سبعة أعوام لم تشفِ الجراح والآلام.

والدك والدتك إخوانك.


 

ستة أعوام على فراق أغلى الشباب وزينتهم

"عمّار نجيب علّوش"

كُنت السبّاق حتى بالفراق.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لمرور خمسة أعوام على رحيل زينة أغلى الأبناء

"عمّار نجيب علّوش"

14/10 يوم يُؤلب المواجع لذكرى أقسى الفواجع.

14/10 يوم يؤرّق المضاجع لإزهاق روحين بلا وازع.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لمرور أربعة أعوام على فراق زينة أغلى الشباب

"عمّار نجيب علّوش"

كنت ستزهو بتخرّج الأتراب لكن في تسابقهم أودعوك التراب.

والدك والدتك إخوانك.


 

الفاتحة لزينة أغلى الشباب وأعز الأبناء

"عمّار نجيب علّوش"

اليوم كنت ستحتفل بميلادك الواحد والعشرون لكّن اليد الخبيثة الغادرة الآثمة الّتي أزهقت روحك الزكيّة حالت دون تحقيق ذلك.

والدك والدتك إخوانك.


 

ثلاثة أعوام على فراق أغلى الشباب وزينتهم

"عمّار نجيب علّوش"

لكن لماذا يُخطف الأوائل ويُرحّل الأفاضل وتبقى الرذائلْ.

لماذا تساهلَ المُسائل وأهمل إفادة قائل ولم يُحاسب الفاعل.ْ

لماذا تُغيّب الحقيقة فينعدم التفاؤل أشريعة غابٍ بلا بدائلْ.

والدك والدتك إخوانك.


 

عامين على فراق زينة الشباب وأغلى الأبناء

"عمّار نجيب علّوش"

نعود ضريح جسدك الطاهر المسجّى تحت التراب نتلو ونتأملُ.

فيتهادى لسماعنا روحك الزكيّة تناجي " الله يمهل ولا يهملُ ".

لك واسع الرحمة والمغفرة وقدرنا الصبر والسلوان والتحملُ.

والدك والدتك إخوانك.


 

إن العين تدمع والقلب يحزن على فراقك يا عمّار

إثنا عشر شهراً لا بل إثنا عشر دهراً مضى على فراق زينة أغلى الأبناء

"عمّار نجيب علّوش"

في مساء خميس 14/10/1999 اُزهقت روحك الطاهرة وصعدت إلى الرفيق الأعلى حيث قدّر لك الآخرون الرحيل الأبدي عنا لتفارقنا قبل تحقيق الحلم الّذي كنت تصبو لبلوغه.

ذكراك العطرة يا عمّار دائمة الحضور لم تفارق أفئدتنا المكلومة وطيفك يلازمنا ولن يغيب عن عيوننا وسيبقيان ينبضان في عروقنا ما حيينا.

هاجس صورتك يا عمّار سيبقى أبد الدّهر ماثلاً لا يفارق عقول أصدقاؤك الّذين كانوا بجانبك في حياتك وأمامك لحظة وفاتك.

رحمك الله يا أعز الأولاد وجعل مثواك جنّات الخلد.

والدك والدتك إخوانك.


 

ذكرى مرور أربعون يوماً على وفاه أغلى الشباب

"عمّار نجيب علّوش"

في صباح كل يوم يطلّ علينا منذ فراقك أيّها الغالي نتمنى أن يكون ما حصل مجرّد حلماً أو كابوساً سنصحو منه لكننا نتفاجأ بأنها الحقيقة المرّة والواقع الأليم فقد شاءت إرادة الله أن لا تدوم فرحتنا بك يا عمّار سوى اُسبوعان فقط بعد دخولك كليّة الطب لأن القلق كان يسيطر علينا طيلة الأسابيع التي تلت فرحتنا بمعدّلك الذي حصلت عليه في إمتحان التوجيهية.

أربعون يوماً مضت على فراق أغلى الشباب وزينتهم الذّي أحب الحياه بكل معانيها وكان متلهفاً للحصول على كل شيء وبسرعة حتى آخر لحظات حياته وقبل إنتقاله للرفيق الأعلى بربع ساعة حين كلّمنا بالهاتف وقال إنه عائد للمنزل لكن يد المنون كانت الأسرع في إختطافه وقبل وصوله.

وعلى غير عادته فقد ودّع بالهاتف معظم أصدقاؤه وأقاربه قبل خروجه مساء ذلك اليوم وكأنه يعلم مسبقاً ماذا تخبئ له الأقدار وأن أجله آت عن قريب ولن يعود أبداً.

إن ذكراك العطرة يا عمّار ما تزال حاضرة في القلوب والعيون وستظل معنا إلى آخر العمر وها نحن نسمعها تتردّد على السنة كل من عرفتهم صغاراً وكباراً اُمهات وآباء لأنك لم تأل جهداً في مشاركتهم أفراحهم وأحزانهم وحتّى في حلّ مشاكلهم.

أراك ووالدتك وإخوانك كما نتخيّلك في زوايا البيت كلّها وفي الأماكن الّتي كنّا نتواجد فيها معاً.

وعزاؤنا كان في الجمع الغفير من المعارف والأقارب والأصدقاء الأوفياء الّذين وقفوا الى جانبنا يوم رحيلك وما غابوا عنّا في ساعات الحزن وأيّام العزاء الحزين.رحمك الله يا زينة أغلى الشباب والى أن نلتقي في جنّات الخلد.

والدك والدتك إخوانك.


Home page